التواصل الإجتماعي

من هو رمطان لعمامرة ويكيبيديا السيرة الذاتية


من هو رمطان لعمامرة ويكيبيديا السيرة الذاتية

من يكون رمطان لعمامرة , هو سياسي جزائري الاصل يبلغ من العمر 69 عاماً , سبق أنه شغل منصب أمين عام لوزارة الشؤون الخارجية , وعلى صعيد المنظمات الدولية اشتغل لعمامرة حاكم مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية , ولد لعمامرة في ولاية بجاية في عام 1952 ,و تخرج من المدرسة العليا للإدارة, وتم ترشيحه كمبعوث للأمم المتحدة إلى ليبيريا بين عامي 2003 و2007، وفي المجال الدبلوماسي اشتغل كسفير الجزائر لدى الأمم المتحدة في الفترة بين 1993 و1996، وانخرط في العديد من الوساطات لحل عدد من النزاعات في القارة الأفريقية، حتى تم تعيينه وزير الشؤون الخارجية في 11 سبتمبر 2013.

مناصب شغلها رمطان لعمامرة

لا بد من ذكر المناصب التي شغلها رمطان لعمامرة ,حيث أنه شغل العديد من المناصب الهامة والمسئولة في دولة الجزائر العربية ومن بين هذه المناصب التي كانت ضمن المناصب التي شغلها رمطان لعمامرة أنه عمل في بداية مسيرته المهنية في منصب الأمين العام التابع لوزارة شؤون البلاد الخارجية , وبين عام 2003 م وعام 2007 م عمل كمبعوث للأمم المتحدة إلى دولة ليبيريا , كما وأنه عمل كسفير في وزارة الخارجية لدولة الجزائر في الأمم المتحدة منذ عام 1993 م وحتى عام 1996م , وبدوره شارك في الكثير من الفعاليات من أجل حل الكثير من النزاعات والخلافات الموجودة في القارة الإفريقية , وفي 11 من شهر سبتمبر لعام 2013 م عمل كوزيرًا لوزارة الخارجية لدولة الجزائر , وحاكم لمجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

إقرأ أيضا:فوستيمون Fostimon لتنشيط البويضات | موقع المعلومات


إقرأ أيضا:فوائد البلسم للشعر وطرق اختيار المناسب منه

رئاسة مفوضية مجلس السلام والأمن الأفريقي

في عام 2008 حيث تم انتخابه رئيسا لمفوضية مجلس السلام والأمن الأفريقي بمجموع 31 صوتا من أصل 48 أمام مرشحين من نيجيريا وغينيا، وهو الأمر الذي سمح للجزائر من تبوئ مقعد طلائعي داخل هاته الهيئة المؤثرة على الساحة الإفريقية. حيث وصفته مجلة “جون أفريك” بالدبلوماسي متعدد الكفاءات الذي له اطلاع في الكثير من الملفات منها قضايا المرتزقة والتسلح، اصلاح الأمم المتحدة، السلاح النووي، الحكم الرشيد، وقضية الصحراء الغربية.

موقف رمطان لعمامرة من الأزمة الليبية

سبق لرمطان لعمامرة ان لعب دورا محوريا في الأزمة التي شهدتها ليبيا قبل مقتل رئيسها السابق معمر القذافي على أيدي الثوار، حيث حاول تسويق المبدأ الإفريقي القاضي بعدم السماح بأي تدخل عسكري في ليبيا، كما تطرح من منصبه المذكور سلسلة من الحلول السياسية لتجاوز الأزمة الليبية وقتها.

في 16 أبريل 2020 أعلن سحب موافقته على الاقتراح الذي قدمه له من طرف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بتاريخ 7 مارس 2020 ليكون مبعوثا أمميا ورئيس البعثة في ليبيا، حيث صرح لعمامرة:«…أعطيته موافقتي المبدئية من باب التزامي تجاه الشعب الليبي الشقيق والهيئات الدولية والإقليمية المعنية بإيجاد حل للازمة الليبية…يبدو أن المشاورات التي يقوم بها السيد غوتيريش منذ ذلك الحين لا تحظى بإجماع مجلس الأمن وغيره من الفاعلين، وهو إجماع ضروري لإنجاح مهمة السلم والمصالحة الوطنية في ليبيا»
في 21 أبريل 2020 صرح الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية الجزائرية ووزير الاتصال محمد السعيد بلعيد أن تحفظ عضو بمجلس الأمن حول ترشيح رمطان لعمامرة لشغل منصب المبعوث الأممي يعود لاعتبارات محلية تحركها بعض الأنظمة ليست لها مصلحة في حل مشكلة الشعب الليبي، وأن هذا يعتبر فشلا للأمين العام للأمم المتحدة.

إقرأ أيضا:كيفية تغيير الميكروفون في ويندوز 11


إقرأ أيضا:تعبير عن مساعدة الآخرين بالانجليزي

السابق
هل نرمين محسن ارتدت الحجاب
التالي
اسماء سورة الفاتحة بالتفصيل

اترك تعليقاً